الأحد، 20 يناير، 2013

ارشادات للأباء حول تغذية الطفل الصائم

ارشادات للأباء حول تغذية الطفل الصائم:
يجب عدم منع أي طفل من ممارسة شعائر الصيام الجميلة بل يجب تعويد الطفل على الصيام منذ الصغر لفترات صغيرة في البداية تتراوح لعدة ساعات أولاً وتتدرج إلى أن تصل إلى صيام يوم بعد يوم، حتى يصل لسن العاشرة ويكون قادراً على صيام كل أيام الشهر الكريم.
ومن أهم الارشادات للطفل الصائم التعجيل بتناول وجبة الإفطار وتأخير تناول وجبة السحور قدر الإمكان، حتى يتمكن من مواصلة الصيام في اليوم التالي دون إرهاق، وضرورة التأكيد على الطفل بالإكثار من تناول السوائل والحرص على المضغ الجيد للطعام.
كما يجب على الأم أن تقدم لطفلها في الإفطار وجبة خفيفة على المعدة وسهلة الهضم، ويمكن لتحقيق ذلك أن تبدأ بتقديم كوب من عصير البرتقال أو أي من عصير الفاكهة الطبيعية التي يفضلها الطفل مع بضع حبات التمر، أو تمر مع اللبن قبل البدء في وجبة الإفطار الرئيسة.
ومن الضروري أن تحتوي وجبةالإفطار على نسبة عالية من الكربوهيدرات مثل الخبز، الأرز،المكرونة، وهي التي تزود جسم الطفل بالطاقة، مع الأغذية المحتوية على البروتينات لأنها مهمة لبناء عضلات الطفل وتحميه من الإصابة بوهن العضلات بعد فترة الصيام.
كما يجب استخدام الدهون غير المشبعة في طعام الطفل والحرص على تعويد الطفل على تناول السلطة الخضراء.
ويجب تقديم وجبة صغيرة للطفل بعد أربع ساعات من وجبة الإفطار، مثل طبق المهلبية أو الأرز باللبن أو الكريم كراميل، ويقولون إنه يفضل وضع المكسرات عليها، نظراً لما تحتويه من نسبة عالية من البروتينات والأملاح المعدنية والكثير من الفيتامينات التي يحتاج إليها جسم الصغير.
وبالنسبة للطفل نحيف الجسم، فيجب الحرص على أن يأخذ هذا الطفل قسطاً كافيا من الراحة يومياً بعد انتهاء اليوم الدراسي، وألا يبذل مجهودا بدنياً أكثر من اللازم حتى لا يتم حرق المزيد من السعرات الحرارية خاصة مع فترة الصيام التي يتم خلالها حرق السعرات المخزنة في الجسم.
كما أنصح في هذه الحالة بتقديم وجبات صغيرة إضافية للطفل النحيف بين وجبتي الإفطار والسحور، لكي تساعد الجسم على تخزين أكبر كمية من السعرات المطلوبة لمواجهة فترة الانقطاع عن الأكل

0 التعليقات:

إرسال تعليق